إذا زالت الأنية ظهرت الحضرة الأحدية - الشيخ حسين الخوارزمي

قال الشيخ حسين الخوارزمي الكبروي الحنفي المتوفى عام 839 هجرية:

أيها العشاق أصحاب الوفاء، إذا أتيتم مُحرمين                           خارجين عن أنفسكم، فسوف تدخلون هذه المأدبة

لمأدبة الأحد لا سبيل لغير الواحد                                            فلا تأتوا مع الكثرة الموهومة إلى هذه المأدبة

ولتروا نقش وجه المعشوق في مرآتكم                                     أزيلوا صدأ أنيتكم عن مرآة القلب

فإذا صفت المرآة عن الأغيار فلتعلموا                                    أن المرآة وهم: ليس الناظر والمنظور غيركم

الكونان بمثابة جسم وأنتم روحه المقدس                                 العالم بمثابة طلسم وأنتم فيه كنز البقاء

جوهركم الذي لا مثيل له مستور في هذا الصدف                      وسينجلي لكم هذا الجوهر إذا أزلتم الصدف

في كعبة القلب عيد تجلي الجمال                                          فيا أيها الذاهبون إلى الحج، إلى أين؟

إلام تتيهون في البوادي؟                                                    المعشوق هاهنا، هلموا... أقبلوا

وحيث إن المقصد الأصلي من حرم الكعبة هو الوصل                كيف تغفلون عن الكعبة المقصودة هذه؟

كلام حسين هو عن أسرار الحق تعالى                                    يتبيّن لكم معناه إذا وقفتم على هذه الأسرار