توحيد الشهود بين نفي الأغيار وإثبات الوجود الحق، من مثنوي معنوي للشيخ إبراهيم كلشني الخلوتي (مترجم عن الفارسية)

حین تحرق نار العشق الطالب                               فسوف تغذيه بأنوار العشق


وسيرى أن نفي "لا" إنما هو من إثبات "إلا"             فـ"لا" و"إلا" هما صفة واحدة من وجه [الوجود المطلق]


"لا" هي مثل النار، ووجود "إلا" هو مثل النور         ولذلك فإن ظهور "لا" إنما كان من وجود "إلا"


فابذل جهدك حتى يكون "لائك" هو "إلا"                  ليبقى ما هو من إلا، هو وحده


فمن تجلي الجلال تكون كل تجليات الجمال               فلتصبح، إذن، لتجلي الهوية خليلاً


ولتنظر إلى وجه "هو" في "لا" و"إلا"                    ولا تر غير وجه الله في هذا وذاك


ولتطو في سذاجة شأن الظهور اللاكيفي                   اثنينية لوني النفي والإثبات في "لا" و"إلا"


الشيخ إبراهيم الكلشني، توفي سنة 940 هجرية